Logo

تكنولوجيا الأغذية والموارد المستدامة

لا تزال ماليزيا من الدول المستوردة للأغذية حتى عام 2013 (15,6 مليار رنجيت ماليزي). وتألفت واردات الأغذية الرئيسية من السكر والحلويات السكرية (3,4 مليار رنجيت ماليزي)، ومنتجات الألبان (3,2 مليار رنجيت ماليزي)، والحبوب ومستحضراتها (1,5 مليار رنجيت ماليزي)، والخضروات والفواكه (1,2 مليار رنجيت ماليزي)، والكاكاو ومستحضراته (1 مليار رنجيت ماليزي).

صناعة الأغذية

لا تزال ماليزيا مستمرة في استيراد المواد الخام مثل الحبوب ومنتجات الألبان لتصنيعها بشكل أكثر. وساهمت الأغذية المصنعة بنحو 14,2 مليار رنجيت ماليزي في عام 2013، وكانت الصادرات الرئيسية هي الكاكاو ومستحضراته (3,2 مليار رنجيت ماليزي)، والحبوب ومستحضراتها (1,8 مليار رنجيت ماليزي)، ومنتجات الألبان (957,4 مليون رنجيت ماليزي)، والسكر والحلويات السكرية (893,8 مليون رنجيت ماليزي)، والخضروات والفواكه الجاهزة والمحفوظة (578,1 مليون رنجيت ماليزي). وتصدر ماليزيا المنتجات الغذائية لأكثر من 200 دولة، حيث تشكل سنغافورة، وإندونيسيا، والولايات المتحدة، وتايلاند، والصين وجهات التصدير الرئيسية.

وتسيطر الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم على صناعة الأغذية الماليزية، وتشكل صناعات الأسماك والمنتجات السمكية، والثروة الحيوانية ومنتجاتها، والفواكه، والخضروات، والكاكاو القطاعات الفرعية الرئيسية في هذه الصناعة.

وتشمل منتجات قطاع مصايد الأسماك منتجات المأكولات البحرية الجاهزة مثل الأسماك المجمدة والمعلبة، والقشريات والرخويات، والسمك المفروم ومنتجاته. كما يعتبر هذا القطاع الموجه للتصدير، المساهم الرئيسي في صادرات الأغذية المصنعة.

وتعد ماليزيا ثالث أكبر منتج للحوم الدواجن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وتتمتع ماليزيا باكتفاء ذاتي في الدواجن، ولحم الخنزير، والبيض، ولكنها تستورد نحو 80% من احتياجاتها من اللحم البقري. ومن ضمن منتجات الألبان التي يتم تصنيعها الحليب المجفف، والحليب المكثف المُحلى، والحليب السائل المبستر أو المعقم، والآيس كريم، والزبادي، وغير ذلك من منتجات الألبان المختمرة الأخرى.

أما في قطاع صناعات الفواكه، وإلى جانب الفواكه الشائعة مثل المانجو، والفاكهة النجمية، والبابايا، تكتسب زراعة فاكهة البتايا (فاكهة التنين) الاهتمام بين المزارعين. وتُزرع معم هذه الفواكه لاستهلاكها طازجة في الأسواق المحلية. أيضًا، تعد ماليزيا حاليًا أكبر مصنع للكاكاو في آسيا. وعلى الرغم من أن ماليزيا هي خامس أكبر منتج للكاكاو في العالم، إلا أن الإنتاج المحلي من حبوب الكاكاو لا يكفي الطلب الهائل عليه من المطاحن والصناعات المحلية. ولذا يتم استيراد معظم حبوب الكاكاو.

أيضًا تعد ماليزيا من المنتجين الرئيسيين للتوابل، وهي سادس أكبر مُصدّر في العالم للفلفل ومنتجاته (أنواع الفلفل المخصوص، والفلفل المُصنّع، وصلصة الفلفل). كما يتم أيضًا إنتاج التوابل الأخرى مثل الكزبرة، والكركم، وورق الليمون، والقرفة، والقرنفل، والشمر.

وقد تم تحديد قطاع الزراعة ضمن المجالات الاقتصادية الوطنية الرئيسية (NKEAs)، حيث يتم التركيز على بعض القطاعات الفرعية المختارة التي تشمل تربية الأحياء المائية، واستزراع الأعشاب البحرية، ومنتجات الأعشاب، والفواكه والخضروات، والأغذية المصنعة الفاخرة والتي تمتلك إمكانات نمو عالية، كما يوفر الطلب المتزايد على هذه المنتجات عالية القيمة فرصًا للمزارعين لزيادة مدخولاتهم. علاوة على ذلك، تم أيضًا تحديد قطاع زراعة الأرز وقطاع الثروة الحيوانية ضمن المجالات الاقتصادية الوطنية الرئيسية نظرًا لطبيعتهم الاستراتيجية في ضمان الأمن الغذائي للبلاد.

أيضًا أدت زيادة الوعي لدى المستهلكين بأهمية القيمة الغذائية وإثراء الأغذية بالنسبة للعناية بالصحة إلى خلق طلب على الأغذية الطازجة الوظيفية والصحية قليلة المعالجة، والأغذية العضوية، والنكهات الغذائية الطبيعية المستخلصة من النباتات والأطعمة البحرية. ويتم إنتاج الأغذية الوظيفية والصحية في ماليزيا بشل أساسي في صورة منتجات غذائية مدعمة. وتمتلك المكونات الغذائية مثل التركيبات المخصوصة المطلوبة من قبل مُصنعي الأغذية، والإضافات والنكهات الغذائية الطبيعية الإمكانات والقدرات للنمو بشكل أكبر.

كذلك توفر صناعة المنتجات الحلال في ماليزيا فرصًا ضخمة للمصنّعين الماليزيين. وقد قُدرت القيمة المحتملة لصناعة الأغذية الحلال ما بين 600مليار و2,1 تريليون دولار أمريكي. ويرتبط مفهوم الأغذية الحلال بالمنتجات الغذائية ذات الجودة العالية من حيث النظافة، والصحة، والامتثال للاشتراطات الدينية.

ويمكن لمُصنعي الأغذية في ماليزيا التفكير في إقامة مشاريع مشتركة مع مصنعي الأغذية المشهورين وخاصة من أستراليا ونيوزلندا لخدمة أسواق منطقة الآسيان، والشرق الأوسط، وأوروبا، والولايات المتحدة والتي يوجد بها جاليات إسلامية كبيرة. ويمكن لمنتجات الأغذية الحلال المحلية الدخول بسهولة لهذه الأسواق حيث أن شهادات الحلال الماليزية معترف بها عالميًا.

الصناعات القائمة على المطاط

تتكون صناعة منتجات المطاط الماليزية من ما يزيد على 500 شركة مُصنّعة تنتج منتجات اللاتكس، والإطارات وما يتعلق بها من منتجات، ومنتجات المطاط الصناعية والعامة.

وقد بلغ إنتاج المطاط الطبيعي في عام 2013 في ماليزيا 826,421 طن مقارنة بنحو 922,798 طن في عام 2012. وبلغ الاستهلاك المحلي من المطاط الطبيعي في عام 2013 نحو 434,192 طن. وكانت الصناعات المستهلكة للمطاط الطبيعي في عام 2013 هي منتجات اللاتكس (83,6%)، والإطارات (7,3%)، ومنتجات المطاط العامة (6%)، ومنتجات المطاط الصناعية (2,9%) وصناعات أخرى (0,2%). وأدى النمو السريع للصناعة إلى أن تصبح ماليزيا أكبر مستهلك على مستوى العالم للاتكس المطاط الطبيعي.

ويعد قطاع منتجات اللاتكس أكبر القطاعات الفرعية داخل صناعة المنتجات المطاطية وهو يتكون من 125 شركة مُصنّعة تنتج القفازات، والواقيات الذكرية، والقسطرات، والخيوط المطاطية، ومنتجات اللاتكس الأخرى. ويسهم هذا القطاع الفرعي بنحو 81% من إجمالي قيمة صادرات منتجات المطاط التي يتكون معظمها من القفازات، والقسطرات، والخيوط المطاطية. وواصلت ماليزيا الحفاظ على مركزها كأكبر منتج ومُصدّر في العالم للقسطرات، والخيوط المطاطية، والقفازات الطبية المطاطية.

ويوجد حاليًا 123 شركة تعمل في قطاع صناعة الإطارات والمنتجات المتعلقة بها حيث يتكون هذا القطاع من 9 شركات لإنتاج الإطارات في حين تعمل باقي الشركات في إعادة تجديد مداسات الإطارات، وتصنيع ماسات الإطارات لاستخدامها في إعادة التجديد، وتصنيع صمامات الإطارات وغير ذلك من الملحقات الأخرى. ويعمل بماليزيا خمس شركات من كبار مُصنعي الإطارات يقومون بإنتاج إطارات سيارات الركاب، وإطارات المركبات التجارية، وإطارات معدات الحفر، و9 شركات أخرى تقوم بتصنيع أنواع الإطارات الأخرى. وبلغت قيمة الصادرات في عام 2013 من الإطارات المطاطية، والإطارات الداخلية 792,62 مليون رنجيت ماليزي.

يتألف قطاع المنتجات المطاطية العامة والصناعية من 185 شركة تنتج مجموعة واسعة من المنتجات المطاطية مثل الركائز والدعائم، والسيور، والخراطيم، والأنابيب المطاطية، وموانع التسرب، والكسوات المطاطية للاستخدام في صناعات السيارات، والصناعات الكهربائية والإلكترونية، وصناعة الآلات والمعدات، وصناعة البناء والتشييد، وتستخدم معظم هذه المنتجات في السوق المحلية.

وتحتاج صناعة المنتجات المطاطية إلى زيادة تنويع منتجاتها، والتركيز على تصنيع المنتجات المطاطية ذات التكنولوجيا والقيمة المضافة العالية مثل منتجات التطبيقات الهندسية، والبحرية، وتطبيقات البناء والتشييد. وقد تم تنفيذ أربعة محاور أساسية في إطار المجالات الاقتصادية الرئيسية الوطنية لصناعات المطاط وزيت النخيل تشمل تعجيل الأنشطة النهائية وتسويق منتجات جديدة. وتستهدف صناعة المنتجات المطاطية المساهمة بما يصل إلى 52,9 مليار رنجيت ماليزي في الناتج القومي الإجمالي بحلول عام 2020.

وتواصل الحكومة الترويج لتنمية الصناعات القائمة على الموارد لتنويع مصادر النمو في البلاد. فبالإضافة للحوافز المالية المتوافرة حاليًا للأنشطة والمنتجات المروجة، قامت الحكومة بزيادة ضبط الحوافز لتشجيع أنشطة محددة من ضمنها صناعة المنتجات المطاطية. ولزيادة تشجيع الاستثمار في الصناعات القائمة على الموارد، أصبح من حق الشركات المحلية العاملة في صناعة المطاط والتي تقوم بإعادة الاستثمار لتوسعة مشاريعها الحصول على إعفاءات ضريبية أو مخصصات ضريبة الاستثمار.

الصناعات القائمة على الأخشاب

تتألف الصناعات القائمة على الأخشاب في ماليزيا من أربعة قطاعات فرعية رئيسية:

منتجات الخشب المنشور، والأخشاب القشرية والألواح الخشبية والتي تشمل الخشب الرقائقي (الأبلكاج) وغيره من منتجات الألواح الخشبية المعاد تشكيلها مثل ألواح الخشب الحبيبي، وألواح الخشب المضغوط، وألواح خشب الألياف، ومنتجات النجارة الخاصة بقوالب الصب والنجارة المنزلية مثل الأبواب والنوافذ ومكوناتها من الألواح الخشبية وألواح الأرضيات والباركيه، والأثاث ومكوناته. وتهيمن الشركات الماليزية على هذه الصناعة وتشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم من 80 إلى 90% من إجمالي الشركات التي تتألف منها هذه الصناعة.

وتقع معظم معامل النشارة، ومعامل الأخشاب القشرية، والأخشاب الرقائقية الأكبر حجمًا في صباح وسارواك. وتستخدم هذه المعامل أنواع الأخشاب الاستوائية لإنتاج الخشب المنشور، والأخشاب القشرية، والأخشاب الرقائقية وغيرها من منتجات الأخشاب القشرية الأخرى. ويقع ما يزيد على 55% من معامل الأخشاب الرقائقية و45% من معامل القوالب الخشبية في صباح وسارواك.

أما معامل التجهيز النهائية والتي تقوم بإنتاج الألواح الليفية، وأعمال النجارة وكذلك الأثاث ومنتجاته فيتركز أغلبها في شبه الجزيرة الماليزية. وتستخدم هذه المعامل خشب شجر المطاط بشكل أساسي حيث يتم الصول عليه من مزارع شجر المطاط المستدامة.

كما ينتج مصنعو الأثاث الماليزيين مجموعة واسعة من الأثاث بداية من الأثاث المكتبي، والمطابخ، وغرف النوم، وغرف تناول الطعام، وغرف المعيشة وحتى الأثاث المنجد والأرائك، وأثاث الحدائق والأثاث الخارجي. ولا يُصنع الأثاث من الخشب فحسب، ولن يدخل فيه أيضًا كافة أنواع المواد مثل القش، والمعادن، والبلاستيك، والزجاج، والرخام، والمواد المركبة الأخرى. ويتركز معظم مصنعو الأثاث في جوهر، وسيلانجور، وسارواك، وبيراك، وميلاكا.

أداء القطاعات

الخشب المنشور

من الصناعات العريقة حيث يعمل بها 996 معملاً للنشارة؛ يوجد منها 671 في شبه الجزيرة الماليزية، و154 في صباح، و171 في سارواك. وبلغت صادرات الخشب المنشور في عام 2013 نحو 2,41 مليار رنجيت ماليزي حيث توجهت الصادرات بشكل أساسي إلى تايلاند، وهولندا، والصين، واليابان، وسنغافورة.

منتجات الألواح الخشبية

الخشب الرقائقي وأخشاب القشرة

في 2013، بلغت صادرات الخشب الرقائقي 5,32 مليار رنجيت ماليزي. وتشمل منتجات الخشب الرقائقي ألواح الخشب الرقائقي الشائعة ذات القشرة الخشبية، وألواح الخشب الرقائقي المكسية مثل الورق المطبوع والخشب الرقائقي المكسي بالبوليستر، والخشب الرقائقي الخاص بالشدات الخرسانية والتطبيقات البحرية. كما تمكنت صناعة الخشب الرقائقي الماليزية من تحقيق العديد من المعايير الدولية مثل معايير اليابان الزراعية (JAS)، والمعايير البريطانية (BS)، ومعايير الجمعية الدولية لمنتجات الأخشاب الصلبة (IHPA) لسوق الولايات المتحدة، والمعايير الأوروبية المتجانسة للسوق الأوروبية. وتع ماليزيا حاليًا أكبر مُصدر للخشب الرقائقي الاستوائي في العالم بوجود 125 معمل للخشب الرقائقي فيها.

الخشب الحبيبي

في ضوء الحاجة للاستفادة المثلى من الموارد الخشبية، نوعت الصناعة من منتجاتها بإنتاج الألواح الخشبية المعاد تشكيلها ذات القيمة المضافة العالية مثل الخشب الحبيبي والخشب الليفي متوسط الكثافة. وقد نمت صناعة الخشب الحبيبي ويعمل بها حاليًا 23 معملاً. كما قامت الصناعة على مر السنوات بتصدير منتجاتها بنجاح وخاصة للاستخدام في صناعة الأثاث.

السابق

صناعات الدعم الهندسية

الصناعات الكهربائية والإلكترونية

التالي

آلات ومعدات

أجهزة طبية

القائمة سريعة
آخر تحديث لل : Tuesday 25th June 2019